لا تقتصر خدماتنا في مكتب الأستاذ سند بن محمد الجعيد للمحاماة على دور المحامي الذي يسلك الطرق المعتادة للتقاضي. لكن خدماتنا تمتد إلى انتهاج الأساليب غير التقليدية في فض وحل المنازعات القانونية. حيث يتم اللجوء لطرق التحكيم والتسوية والوساطة في بعض الأحيان توفيراً للوقت والمال . بينما نحرص دائماً على أن تشمل خدماتنا جميع الطرق المعتادة وغير المعتادة في حل النزاعات. لذلك نقدم لكم إحدى الخدمات التي يعتمدها القانون السعودي وتسمح بها الشريعة الإسلامية السمحة.

كما أننا ومن أجل الوصول إلى أفضل النتائج  نمتلك فريقاً قانونيا متخصصا لهذا النوع من الخدمات. بالإضافة إلى امتلاك الوسائل والأدوات القانونية التي تؤهلنا للقيام بدور في مختلف عناصر تلك الخدمة. ونعرف أن من يلجأ لأي من التحكيم أو الوساطة أو التسوية لا يريد اللجوء للقضاء لسبب أو لآخر. وبغض النظر عن السبب الذي قد يكون توفيراً للمال أو الجهد أو الوقت فنحن على استعداد تام لتقديم أياً من هذه الخدمات بأعلى جودة وأكبر موثوقية.

التحكيم والتسوية والوساطة

خدمات التحكيم والتسوية والوساطة

وتتطلب خدمات التفاوض كواحدة من الحلول البديلة لقدرات و مهارات و خبرات قانونية وتفاوضية كبيرة. كما أنها تحتاج إلى توافر سمات شخصية خاصة ومعرفة كبيرة لاستراتيجيات ومراحل وطرق التفاوض المختلفة.

أيضاً فإن الوساطة بنوعيها سواء الاتفاقية أو القانونية هي خدمات تتم تأديتها من قبل المحامي بدون اللجوء للقضاء مثل التحكيم والتسوية والوساطة. كما أن الكثير يفضلون اللجوء للوساطة لما لها من مميزات أهمها:

  • انها طريق ودّي لتسوية النزاعات قبل الوصول للتقاضي.
  • توفير الوقت والمال والجهد.
  • مشاركة الأطراف بحل النزاع مما يؤدي إلى التنفيذ طواعيةً.
  • الحفاظ على العلاقات الودية بين الطرفين.

وعندما لا يتم الوصول إلى حلول بواسطة التفاوض والوساطة يكون اللجوء إلى التحكيم هو الحل النهائي كأحد أساليب التحكيم والتسوية والوساطة. ونحن نقدم خدمات التحكيم بشكل احترافي كبير فيما يخص النزاعات التجارية وخاصة على الصعيد الدولي.

إن تقديمنا لهذه الخدمة المتكاملة هو استكمالاً لمجموعة خدمات مكتب الأستاذ سند بن محمد الجعيد للمحاماة . ويمكنكم تقديم طلب للحصول على خدمة التحكيم والتسوية والوساطة عبر هذا الصفحة .