البراءة في قضية تهريب المخدرات

البراءة في قضية تهريب المخدرات

نحن في مكتب الأستاذ سند بن محمد الجعيد للمحاماة نسلك دائماً الطرق العلمية في ممارسة مهنة المحاماة. كما أننا نُجري الأبحاث والدراسات التي تساعدنا علي آداء المهنة ومساعدة عملاءنا بأفضل وسيلة ممكنة. ومن خلال الأسئلة الموجهة لنا من العملاء جاء سؤال كيف احصل على البراءة في قضية تهريب المخدرات وكيف يستطيع المحامي كسب قضايا تهريب المخدرات في السعودية.

وبطبيعة الحال فإن لكل حالة إجابة خاصة ولكل قضية ظروفها و أحداثها. لكن من خلال رؤيتنا وخبرتنا في قضايا المخدرات بالإضافة الى اطِّلاعنا على ما سبق من أحكام البراءة في قضية تهريب المخدرات. وجدنا أن نسبة كبيرة من أحكام البراءة تكون بسبب الدفع ببطلان الإجراءات والتي يمكن أن يكتنفها الكثير من الثغرات القانونية والتجاوزات التي تفضي الى البراءة. وعلى الرغم من صعوبة قضية تهريب المخدرات وحساسيتها بسبب العقوبات المشددة عليها إلا أن تواجد محامي له خبرات كبيرة في هذه القضايا له عامل كبير في الحصول على البراءة. وربما هذا بديهياً لكن نؤكد لكم أن عدم الخبرة بالنسبة للمحامي قد يكون لها عواقب وخيمة للغاية.

البراءة في قضية تهريب المخدرات

نماذج أحكام البراءة في قضية تهريب المخدرات

لكي يتضح الأمر أكثر لكم أعزاؤنا العملاء سوف نسرد بعض من أحكام البراءة والتي من خلالها ستتعرفون على الدفوع الخاصة بها.

لكن مبدئيا فهناك دفوع شائعة يتم الدفع بها للحصول على البراءة في قضية تهريب المخدرات وهي:

  • الأخطاء المتعلقة بعملية الضبط وعدم الحصول علي إذن من النيابة العامة وجهات التحقيق.
  • الخطأ في إجراءات التفتيش سواء للأشخاص أو المنازل او السيارات.
  • طريقة القبض على المتهمين والتي يمكن أن يكتنفها أخطاء تؤدي الى البراءة في قضية تهريب المخدرات.
  • أخطاء في جمع التحريات التي يقوم بها ضباط المباحث .
  • أخطاء قانونية في تسلسل الحصول على إذن التفتيش.
  • ثغرات تعتري قرارات الإحالة الصادرة من النيابة العامة وجهات التحقيق.

خطأ في التحريات

جاءت إحدي أحكام البراءة بسبب الدفع بالخطأ في التحريات وتحديداً عدم جدية التحريات. حيث قام ضباط التحريات بإعداد محضر لم يذكر به المعلومات الكافية . كما لم يحدد المحضر نوع المادة المخدرة المضبوطة مع المتهم وذكر أنه ” يشتبه أن تكون مواد مخدرة” عند إلقاء القبض عليه وتفتيشه. 

البراءة في قضية تهريب المخدرات

في كان الدفع ببطلان إجراءات القبض والتفتيش وأصدرت النيابة أمر القبض على أحد المتهمين وقد ذكرته بالإسم في مذكرة إذن النيابة . و كان المتهم الصادر بحقه إذن النيابة بالقبض والتفتيش في سيارته ومرافق لشخص آخر وقامت قوة الضبط بالقبض عليهما معاً. إلا أن المتهم الثاني في القضية حصل على البراءة في قضية تهريب المخدرات لعدم ورود اسمه في إذن النيابة. وبالتالي لا يحق لقوة الضبط التحفظ عليه وبذلك يصير كل ما حدث بعد ذلك باطلا على أساس القاعدة المعروفة “مابني على باطل فهو باطل”.

البراءة في قضية تهريب المخدرات

إن الدفوع التي يمكن من خلالها الحصول على البراءة في قضية تهريب المخدرات متعددة وتتعلق بجميع المراحل في القضية. فمنذ مرحلة القبض على المتهم سواء بناء على تحريات مسبقة أو حالة التلبس حتى إحالته للمحاكمة يوجد الكثير من الدفوع.

علي سبيل المثال الدفوع التي ترد على  التحريات مثل تناقض الأقوال أوتضارب أقوال الشهود أو اختلاف التحريات عن المعاينة.

كذلك هناك الدفوع التي ترد على إذن القبض او التفتيش مثل الصدور من جهة غير مختصة أو صدور الإذن بتاريخ لاحق على عملية القبض الفعلية أو أخطاء في شكل الإذن كالتوقيع .

كذلك هناك الدفوع التي ترد على عملية التفتيش والدفوع التي ترد على حالات التلبس كاختلاقها أو تنفيذها لغير مأمور الضبط القضائي. وهنالك أيضاً الدفوع التي ترد على  عملية القبض نفسها أو الأحراز واختلاف الفعلية عن الذي تم تحريره في محضر القبض. بالإضافة إلي الدفع في حالة الاعتراف بأنه كان بالإكراه المادي او المعنوي.

ومن القواعد التي يستند عليها المتهم في المحاكمة:

  • ” المتهم بريء حتى تثبت إدانتة”
  • ” لا عقوبة ولا جريمة إلا بنص”
  • ” اليقين لا يزول بالشك”
  • ” الأصل براءة الذمة”
  • ” الرجوع عن الإقرار يدرء الحد”
  • “أن الأحكام تبنى على الجزم واليقين لا على الشك والتخمين”
  • “الشك يفسر لصالح المتهم”

وندعوكم للحصول على المزيد من المعلومات والتواصل عبر الوسائل التالية:

الفيسبوك

تويتر

انستجرام

الهاتف : 0549990966